السبت، 19 يونيو، 2010

كيف الوصول؟!


يقول أحد الحكماء اليونانيين (عندما يتوقف المرء عن تصور السعادة فهو يعيشها)!
توقفت أمام هذه المقولة الفريدة بدهشة بل ربما براحة نوعا ما!
تعب البشر طويلا فى محاولات مضنية لتصور معنى السعادة و معرفة كيفية الوصول اليها
كل حسب مرجعيته وتصوراته الخاصة
فمنهم من رأى أن الايمان يدل المرء على السعادة
و منهم من رأى ان الراحة المادية هى سبيل السعادة
و منهم من بحث عن الحب الحقيقى وعده السبيل الوحيد للوصول
ولكن كل هذا لم يخمد أبدا هذا التساؤل داخل أعماقنا منذ الازل
و أنا من هؤلاء بطبيعة الحال!
حتى اصطدمت بهذه المقولة
والتى اثارت بداخلى تساؤلات جديدة
ما الذى يجعلنا نهمل كل سبل السعادة المتاحة ونظل نبحث عن مجهول ربما يأتينا بالأفضل؟!
بل لماذا تتفاوت أسباب السعادة لهذه الدرجة بين البشر؟
بين الرجل والمرأة
بين الطفل والكبير
بين الشرقى والغربى
لماذا كلما اعتقدنا أننا سعدنا بتحقيق بعض الأهداف التى تمنينا دوما الوصول لها
فقدت نكهتها مع الوقت؟!!
و قد كنا نعتقد ان الوصول لها هو قمة السعادة
لماذا تصبح نفس الأشياء التى أسعدتنا يوما تبدو فى احايين اخرى خاوية وباردة
أنا من الناس التى تشعرها أصغر الأشياء بالسعادة والراحة
أحب نكهة الشاى بالنعناع من يد امى
أحب افطارا جميلا تعده لى حفظها الله من كل سوء على بساطته
أستشعر السعادة فى لحظات قليلة أقضيها مع صديق نتجاذب اطراف الحديث و نضحك من القلب
ألتمسها فى ذكرى جميلة فى بوكيه للورد فى منديل معطر فى خاطرة رقيقة أكتبها
و رغم هذه الأشياء السهلة المنال كما قد تبدو أجدها فى أوقات أخرى خاوية لا لون لا طعم لا رائحة!!
بل ربما تمثل ضغطا نفسيا فى بعض الأحيان!
ربما لان السعادة نوع من الارادة
فكما أن النكد ارادة
فالسعادة أيضا ارادة
فلو اجتمعت الدنيا على جعلى سعيدة لن أصبح كذلك الا اذا قررت أن اكون سعيدة!
بل لماذا تتكون هذه الارادة و تتفجر فى أعماقنا احيانا وتبهت احيانا اخرى؟!!
أو ربما لن نجدها الا عندما نتوقف عن البحث عنها كما قال الفيلسوف
هل كان يقصد أنها فى بساطة الفكر والمشاعر؟
هل كلما تعقدت عقولنا وتركبت مشاعرنا فقدنا الشعور بالسعادة؟!
و ظلت اعيننا على اللاموجود؟!!
هى تساؤلات مشتتة من ذهن اكثر تشتيتا
و فى النهاية أعلم أنها ليست دار القرار و ليست نهاية المطاف و أحمد الله كثيرا على كل ما منحه لى وراضية بكل المتاح وهو نعمة كبيرة منه سبحانه وتعالى
ولكن لا استطيع أن امنع نفسى من التفكير
و ادعوه سبحانه أن انال السعادة الكاملة الابدية فى دار الحق
فلا سعادة كاملة فى دار الباطل وكلها وبلا استثناء منقوصة وان جهلنا السبب

 

هناك 12 تعليقًا:

كلمات من نور يقول...

calchيقول أحد الحكماء اليونانيين (عندما يتوقف المرء عن تصور السعادة فهو يعيشها)!

حقا هي حكمة ولكنني دوما أؤمن بأن السعادة تنبع من الإيمان بالله وحبه وحب من يحبه وحب كل عمل يقربنا إلى حبه فمن كل هذا نجد سعادة وسلام نفسي لا يصل إليه إلا قليلون وحقا صدق الصادق الامين محمدا صلى الله عليه وسلم حينما قال :
عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

"مَنْ كَانَتْ الْآخِرَةُ هَمَّهُ جَعَلَ اللَّهُ غِنَاهُ فِي قَلْبِهِ وَجَمَعَ لَهُ شَمْلَهُ وَأَتَتْهُ الدُّنْيَا وَهِيَ رَاغِمَةٌ،

وَمَنْ كَانَتْ الدُّنْيَا هَمَّهُ جَعَلَ اللَّهُ فَقْرَهُ بَيْنَ عَيْنَيْهِ وَفَرَّقَ عَلَيْهِ شَمْلَهُ وَلَمْ يَأْتِهِ مِنْ الدُّنْيَا إِلَّا مَا قُدِّرَ لَهُ".

أخرجه هناد (2/355) ، والترمذي (4/642 ، رقم 2465) وصححه الألباني في "السلسلة الصحيحة" (2 / 670).
=================

خالص تحياتي و يبقى التواصل إن شاء الله

منتحرة بخنجر الحرف يقول...

صدقتِ كلمات من نور
و هى سعادة لو ادركها الملوك لصارعوا عليها
شكرا جزيلا على تواجدك ومرورك الثرى
يشرفنى التواصل معك

محمود(باحث عن حب) يقول...

موضوع رائع فعلا
وانا
مش عارف ارد عليه
انا بس هقتبسه عندى فى المدونه
تحت عنوان
منتحره بخنجر الحرف
بعد اذنك

منتحرة بخنجر الحرف يقول...

أهلا يا بشمهندس
طبعا اتفضل المدونة كلها تحت امرك
بالمناسبة مش عارفة اجل عندك ازاى؟

ماجد القاضي يقول...

الموضوع جميل وقائم على حكمة تدعو بالفعل للتأمل..
حقيقة السعادة لا تتحقق -مهما توافرت لها الظروف الخارجية- إن لم تنبع من الداخل أولا...
وأجمل ما نتأمل فيه حول هذه الحقيقة.. عبارة ابن تيمية رحمه الله... العبارة الخالدة.

تحياتي يا دكتورة.  

محمود(باحث عن حب) يقول...

السلام عليكم
دكتوره
بصى لما تضغطى على اسمى الظاهر عندك فى التعليق هيفتحلك الصفحه الشخصيه ليا
ومن تحت مكتوب مدوناتى
اضغطى على باحث عن حب
هتفتحلك الصفحه بتاعه
مدونتى
وبعد ين العنوان اهو
ياريت
تزورينى
يادكتور ه

http://bahesanhob.blogspot.com

الحب الجميل يقول...

أسمحى لى بالتعليق فهذه أول زياره لى فى مدونتك
موضوع جميل يادكتوره

السعاده شىء نسبى ومتغير يعنى ممكن شىء يفرحنى ويسعدنى فى لحظات .. ولحظات أخرى لا يعنى لى شياء مطلقا ولا يسعدنى

موضوع رائع وأشكر صاحب مدونة محمود باحث عن الحب اللى عرفنى طريق مدونتك

تحياتى

منتحرة بخنجر الحرف يقول...

الحب الجميل
أنا الى بشكر حضرتك جدا على مرورك الكريم
و انا الى حظى اسعد بالتعرف عليك
وان شاء الله يدوم التواصل

منتحرة بخنجر الحرف يقول...

محمود باحث عن حب
باذن الله أعمل زى ما قلت
نورتنى

منتحرة بخنجر الحرف يقول...

ماجد
دايما تعليقاتك مثمرة واضافة رائعة لأى موضوع
شكرا جزيلا

BNT ELISLAM يقول...

حقا موضوع جميل ومدونه اجمل واجمل
مافيها الاسلوب البساطه

لى الفخر انى اكون موجوده هنا
جزاكى الله خيرا على مواضيعك

ولى عوده مره اخرى للتوسع فى المدونه

منتحرة بخنجر الحرف يقول...

بنت الاسلام
أهلا وسهلا شرفتينى حقيقى
و فى انتظار نقدك وتواصلك على احر من جمر
شكرا جزيلا