الأحد، 21 ديسمبر، 2008



أحبك و تعشقنى!!
أحبك بمقاييس عالمى
و تعشقنى بمقاييس عالمك
أنت انسان تذوب حبا
و أنا (00)
لا أجيد فن العشق!!
أنا حلم
أنا فكرة
أنا عقل
كم حاولت أن تشدنى الى عالمك الجميل
و لكن هيهات هيهات
كم عذبتك حبيبى
سامحنى سامحنى سامحنى
لا أعشق سوى الأفكار
لا أعيش سوى الأحلام
عندما تتحول الى حلم و فكرة
و قتها و وقتها فقط
ربما0000أحبك
و لكن بمقاييس عالمى!!
ور بما أعشقك
أعيشك
أرتمى تحت قدميك
و أقول لك
لبيك لبيك لبيك حبيبى
و لكن 000بمقاييس عالمى!!
عالمى وعالمك كقضيبى قطار
طريقين متوازيين لا يلتقيان!!
تعشقنى واحبك!!
__________________

الثلاثاء، 16 ديسمبر، 2008

تسألنى لماذا؟!!


تسألنى لماذا؟!!
أجيبك بنظرات صامتة
أنسحب بهدوء
أتسلح بصومعتى
أحتمىمنك
من أجلك !!
بجدار الصمت الرهيب!!
بحدة تتعالى فى نبراتك
تسألنى لماذا؟!!
تجيبك دموعى
بمزيد من الصمت!!
تصرخ لماذا؟!!
تجيبك صرخاتى الصامتةو تبوح
بمزيد من الصمت!!
تسحقنى لماذا؟!!
تنهار مقاومتى!!
تتدفق الحمم
لأننى أنا!
ولأنك أنت!
أنا الحلم القادم من عالم المثال
و أنت الانسان القادم من عالم الواقع
وبصرخة رقيقة
تسألنى لماذا؟!!
أريدك رجلا يتدفق رجولة
فيداعب بداخلى الأنثى
أريدك طفلايبكى بين ذراعى
ليداعب بداخلى الأمومة
فتتعانقالامومة والأنوثة
فى سماء الحب الأفلاطونى
تمسك بصومعتى
تحتويها بصرامة حانية
تقترب منى تسعى الى
تمسك بيدى بقسوة رقيقة
فنحلق معا فوق السحاب
وبنظرات ذاهلة
تسألنى لماذا؟!!
أجيبك بنظرات صامتة!!
أنسحب بهدوء
أتسلح بصومعتى
أحتمى منك
من أجلك!!
بجدار الصمت الرهيب!!

__________________

اراء فى الحب (1)

الحب ما هو ؟
لا أتحدث هنا عن شتى أنواع الحب
ولكن أتحدث عن الحب بين الرجل والمرأة
و هو من هذا المنطلق -من وجهة نظرى- تمثال هلامى وهمى يعبر عن رغبة البشر الحمقاء فى الوصول للكمال ولعالم المثال!!
نحن نظل طوال عمرنا نبحث عن الحب و قديما قرات مقولة لأحد الفلاسفة بمعناها أن كل انسان يولد ينقسم الى قسمين
يعيش باحدهما فقط
ويظل يبحث عن نصف يكمله
قد يجده فتكتمل سعادته و قد لا يجده فيظل منقسما للأبد حتى تواتيه المنية
ولكنى ارى أننا نبحث عن صورة بداخلنا نحن
ظللنا نرسم تفاصيلها على مر الزمن بما يوافق احتياجاتنا تارة وبما افتقدناه فى حياتنا تارة أخرى
أو تمثال نحتناه بأيدينا ونظل نبحث عمن يشبهه حولنا
وعندما نجد من تتوافق بعض وليس كل ملامحه مع هذا التمثال الوهمى أو تلك الصورة الهلامية الداخلية
نظن أننا وجدنا بغيتنا
ونندفع نحو هذا الامل بكل طاقتنا ومشاعرنا التى اختزناها فى طيات قلوبنا وعقولنا
و نعيش روما نسية دفينة و وهم عشناه بارادتنا
ويبقى السؤال
هل تتوافق الصورة وتتطابق ملامح التمثال مع من أحببنا؟!!
للحديث بقية عندما يطاوعنى القلم

الخميس، 4 ديسمبر، 2008


بين جوانحى الخصبة
فاض النهر!

يشرب منه القانع والمعتر

و أنا0000

أتوق لرشفة منه

أبلل بها شفتى من أثر الصيام!!

نيازك تتصادم

براكين تنفجر

أعاصير تهيج

حول النهر!!

جف الحلق وزاد البخر!!

و أنا000

أبحث عن سكين

كى أبدأ طقوس النحر!!

و أرتل بأنين الصمت

و صمت

بسم الله 00 الله أكبر

قهرتك حبا!!000