الاثنين، 6 أبريل، 2009

ألهث فى محاولات دائمة لتهدئة مارد عواطفى الغاضب الحانق
الذى يتوق لتمرد بلا حدود
و يتوق لفرجة يتسرب منها الى روحى العاقلة المتزنة
ليحيى هدوئى الواثق ولو للحظات!!
و يتوق ليمزق قناع النزف بضحكاتى المتألقة!!
و يتوق لهدم الزيف بمعول الحنين والأمل
و يتوق ليحملنى برياح عاتية على بساط الحلم العميق
و يجذبنى بمغناطيسية سرمدية
ترهقنى وتعذبنى وتمتعنى!!
لماض بعيد ينادينى نداءا صامتا
ويرجونى لعودة أبدية
وسعادة لا متناهية
حرب عاتية
شد وجذب
مد وجزر
و لكن فى النهاية يستسلم ماردى المسكين لنوبات سبات عميق
عله يستفيق
ويعاود الكرة من جديد!!
اهات واهات تطلقها روحى المنهكة
و أصرخ بأنين صامت من اثر المعركة
دوامة دائمة
وتيه لا متناهى
فهنيئا للزيف
و مبارك لدمع تساوى مع دم!!
00منتحرة بخنجر الحرف