الجمعة، 3 سبتمبر، 2010

البوح صمتا..!






أحيانا لا نجد راحتنا إلا فى الصمت
فهوالسبيل للتأمل والارتقاء بالنفس
و به تشعر بصفاء ذهنى غير مسبوق و قدرة عجيبة على تقييم المواقف تقييما سليما
بعيدا عن كل الضغوط
و به تميل دفة المواقف لصالحك
و به تتجنب كثرة الأخطاء فمن كثر حديثه كثر خطؤه كما لا يخفى عليكم
لا أقصد هنا الصمت السلبى الذى يقود للانعزالية ويكون دافعه غالبا هو الجبن والسلبية و غيرها من الصفات الذميمة
و لكن أعنى الصمت العاقل المدروس
الصمت الذى قال عنه الطبيب الشاعر أحمد تيمور عندما سأله المذيع الشاب (ماذا علمتك الحياة؟)
قال : علمتنى الحياة أن الصمت أعمق تأثيرا من الكلام فهو يجعلك تتلقى أصواتا لم تكن تستطيع تلقيها و أنت تتكلم!
لست هنا بصدد تعديد فوائد الصمت ففوائده لا تعد ولا تحصى
و لكنى بصدد تعديد المواقف التى أفضل فيها الصمت غالبا
و لا يعنى هذا أننى وصلت للأفضلية ولكن هذا ما أسعى إليه و أتمنى بلوغه أو هكذا أرى!
-أصمت عندما يكثر الجدل و تستشرى الغوغاء و يتحول الحوار إلى حلبة مصارعة تتحكم فيها الأهواء وتصبح الكلمة العليا لمن بيده مقاليد الامور ولو ضاع الحق فى سبيل ذلك!
و أكتفى بتوضيح موقفى مرة واحدة فقط و بكل صراحة ووضوح ...
-أصمت عندما تضيع آداب الحوار و تموت النوايا الحسنة و تغيب القيم ...
-أصمت اذا اكتشفت جهالة و سفه من امامى و لا أعنى بالجهل عدم المعرفة ولكن أعنى عدم الرغبة فى المعرفة!
و أتذكر وقتها قول الله عز وجل ( وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما) و لا أنطق إلا بكلمة الفضيلة (سلام)!!...
-أصمت إذا شعرت برغبتى الجامحة فى الانتصار لنفسى و لو على حساب الحق والعدل تنزيها لها وتنقية من الشوائب التى تتراكم فتعكر صفو النفس وتفسد القلب وتميت انكساره لله و أفضل أن اخرج منهزمة !...
-أصمت إذا كان الكلام سوءا امتثالا لقول النبى صلى الله عليه وسلم (فليقل خيرا او ليصمت)...
-أصمت عندما أصل لقمة الغضب وعندما أشعر بالاستفزاز الشديد فيكون رد فعلى غالبا هو ابتسامة هادئة وصمت رهيب !...
-أصمت ترفعا عن الصغائر و أنأى بنفسى عن التفاهات...
-أصمت عندما يسئ إلى عزيز أو يجرحنى حبيب...
و هذا النوع من الصمت هو أكثر أنواع الصمت إجهادا لى و لكنها عادة لا أستطيع التخلى عنها
فما أشعر به من ألم وقتها لا يضاهيه ألم ويكون الصمت أشبه بصرخة طير ذبيح !
وو قتها حقا تقف الكلمات عاجزة عن البوح فأكتفى بنزف القلم!!
و لأن الحديث وقتها سيقطع شعرة معاوية و التى أستميت غالبا لابقائها سليمة مع من أحب مهما بلغت إساءته!...
-أصمت عندما تثور الأفكار فى ذهنى وتفور نفسى بالحيرة
و أستبدل لسانى بقلمى
فالكتابة حالة خاصة يتحدث فيها الصمت بأبلغ الحديث!...
فى هذه الأحوال وغيرها مما لا يتسع المقام لذكره يتحول الصمت الى حالة من البوح المستتر..
ألجا للصمت كثيرا وكثيرا و لكن كمرحلة مؤقتة استعدادا لحديث متوازن هادئ تقل فيه الأخطاء قدر المستطاع
فالصمت فى هذه الحالات وغيرها يعطى للإنسان شحنة طاقة إيجابية تعينه على القادم
و كثيرا ما ألجا للبوح الصامت
و هى حالة وسط ما بين بين!
عندما يكون كسر حاجز الصمت بمثابة تفجير قنبلة وسط الأبرياء!
و الصمت بمثابة موت بطئ لى
و به أحقق المعادلة الصعبة أن أبوح و لكنه بوحا هامسا لا يؤذى السامعين ولا يرهق القلوب المعذبة!

تعددت حالات صمتى
منها ما هو مفيد وصحيح ومنها ما هو ضار و خاطئ
و لكن يبقى الواقع و ما هو حادث المتحكم الأول!
و أنت أيها القارئ
متى تفضل الصمت؟و متى تراه صوابا؟

هناك 6 تعليقات:

خابت بك ظنوني يقول...

يا هلاااااااااااااااااا
كيفك شخبارك ؟؟
عساك بخير دوم :)))

بصي انتي ضربتي على وتر حساس ... لأن في الغالب ... انا بكون ساكته ... لكن في كلام كتير بقوله في عقلي
فضلاً عن إني بكون ساكته وفي كلام عايزه اقوله ... بس حتى مش عارفه اوصله لعقلي ... والقلم لا يطيع النفس دوماً في حالات حاجتي إليه !!!

يعني الفترة الأخيرة ... كان نفسي اكتب " تباً لكِ أيتها الكلمات !!"
لكن مكتبتهاش
ما علينا من دا

امتى بتصمتي بجد .. ارفع لكِ القبعة تقديراً للمواقف ...
بس بجد اصعب موقفين موقف الغضب .. لو سكت فيه ف تعبيرات وشي بتبين اني غضبانه
ولو غضبانه من حد قريب ممكن صوتي يبان فيه كتم الدموع

أما وقت الجرح... مش عارفه لو اتكلمت غالبا تقريبا بيكون الكلام غلط ... لكن السكوت بيخلي اللي ادامك يعرف حجم غلطه ايه !!!

ولا انكر ان الصمت افضل من الكلام إلا في حالات تبيين شهادة حق

" وتلك إذا اشتهيت الصمت واصمت إذا اشتهيت الكلام "

دمتِ بكل خير

ضياء القلب يقول...

افصل الصمت عندما
لا اجد من يدرك مغزى كلماتى
موفقه باذن الله
زورونى تجدوا ما يسركم
أسألكم الدعاء

محمود(باحث عن حب) يقول...

الصمت من ذهب
كلماتك جميله دكتوره
ياريت تزورينى
ولا تبخلى عليا بالزياره
رمضان كريم

منتحرة بخنجر الحرف يقول...

خابت بك ظنونى
دائما تعليقاتك فى الصميم
شكرا جزيلا
لا حرمنا عبق مرورك

منتحرة بخنجر الحرف يقول...

ضياء القلب
شكرا جزيلا على ردك و باذن الله نتشرف بزيارة المدونة فى أقرب وقت
شكرا جزيلا

منتحرة بخنجر الحرف يقول...

محمود
والله عارفة انى مقصرة معاك جدا
بس كمان عارفة انك هتلتمس لى العذر بقلبك الكبير
قريب هتلاقينى بعوض كل الى فاتنى عندك ان شاء الله وعد
دعواتك